Zenga 1-الزنقة رقم 1

By: Sara E.

Translated by V.V.

President al-Bashir statement “al-Zenga No. 1”

A few months ago, President Omar al-Bashir underestimated the revolutionary spring in Sudan and literally said that if the people would go out into the streets, he would bow to the opinion of the people and leave the palace. He added to this that a million demonstrators was needed for him to step down, when asked by Dr. Mahdi Ghandour of the opposition about a specific number of protesters. The challenge is clear from president al-Bashirو with great confidence in his security services which has been suppressing the Sudanese people by means of fear and torture for two decades. He believes that these services (troops) are what kept him in power and not the counterfeit (fake) electoral project. If so, then President al-Bashir has become as (Gordon Basha) who didn’t understand the volatile nature of the revolutionary mood of the Sudanese people. Gordon chose the end of an honorable imperial chief and went out against the Mahdi rebels, carrying a sword and a gun.

I do not know exactly what the end of President al-Bashir will look like, but it will most certainly not be honorable like (Gordon Basha’s), he is hiding in his palace and only speaks to us from behind a screen and even if he would go out he would have the Security Forces (NISS) secure all streets and lanes. So I simply can’t believe he went out last Friday in an open car to check the conditions and see the people. The people in Gabra, Gereif, al-Daimm and al-Sahafa didn’t see him. Perhaps the car was wandering on Nile Street and Mashtal Street or roaming the road between his palace in Kafoury and his office (Sudan Army Headquarters).

And now the second speech of Omar al-Bashir since the beginning of the crisis, this time the Public Defense Forces by his side and not the Minister of Interior and Minister of Defense, as usual. We noticed that he began his speech agitated and confused; so if the demonstrations were carried out by ‘foreign prospects’ (foreign elements) and provocateurs, then why would he mention it at all and call it ‘an isolated job’? But those who studied Libya, Tunisia and Egypt are not surprised by this type of speech. Gaddafi compared the rebels to rats and Bashar al-Asad calls them germs. Bashir’s speech starts with a severe threat of using extreme violence against demonstrators. He then felt the need to turn the speech into a dialogue, and the people rejecting the phased concessions until the regime falls. I think that president Omar al-Bashir chose to be in the first box; confrontation, but the most important thing in his first speech after the revolution started was his defense of the ruling Party; he was not involved in the suppression of demonstrations. Maybe the defense of his party was caused by the confusion that took place in the forums about armed civilian elements (al-Rabata) suppressing the protests? I think he doesn’t know that under his reign the Party and the State are a single line and that the Party is stronger than the State.

But why did Bashir himself address the media to oppose the protests? Usually this is the task of the Minister of Information and the big leaders in the National Congress Party, who compete for the post of official media spokesperson. The reason behind this is that these great leaders slowly want to move away from President al-Bashir, at least at this time, because they are aware that any incitement of violence and bloodshed observed by the international community and especially the International Crime Court will be used as an opportunity to apply bans and freeze account balances. For them prosecution in various country around the world is unlikely, but not for President al-Bashir, who has already been indicted by the ICC and so his threatening promises of punishment cannot really do any damage anymore. “Who jumps in the water is not afraid of getting wet”; President al-Bashir said something important in his first speech; the Sudanese people who know him didn’t go out. And then I remembered when Gaddafi said: “I have millions of supporters” and “I am the President of millions” and “millions will defend me!”…

بقلم سارة ع

(الرئيس البشير وبيان ( الزنقة رقم 1

قبل عدة شهور إستهان الرئيس البشير بالربيع الثوري السوداني ، وقال بالتحديد لو أن الناس خرجت عليه في الشوارع فإنه سوف ينصاع لراي الشعب ويغادر القصر ، وزاد على ذلك الدكتور غندور المهدي حيث طلب من المعارضة رقم محدد من المتظاهرين وهو مليون متظاهر كشرط للتنحي ، التحدي الواضح من الرئيس البشير سببه ثقته في الأجهزة الأمنيه التي أسترقت السودانيين عن طريق الخوف والتعذيب طوال عقدين من الزمان ، فهو يرى أن هذه الأجهزة هي سبب بقائه في الحكم وليس المشروع الإنتخابي المزوّر ، إذاً الرئيس البشير أصبح مثل غردون باشا لا يعرف بالضبط طبيعة المزاج الثوري المتقلب للشعب السوداني ، غردون إختار نهاية مشرفة لقائد إمبراطوري فذ حيث خرج لثوار المهدية وهو يحمل سيفاً وبندقية.

ولا أعرف تماماً كيف ستكون نهاية الرئيس البشير لكنه بالتأكيد لن ينال ميتةً مشرفة مثل غردون باشا فالبشير يختفي في قصره الآن ولا يخاطبنا إلا من وراء حجاب ، ولو خرج إلينا تقوم الأجهزة الأمنية بتأمين الشوارع والحارات ، لذلك لا اصدق أنه خرج في الجمعة الماضية وهو يتجول في سيارة مكشوفة ليتمطمئن على أحوال الرعية ، فالناس لم تراه في جبرة والديم والجريف والصحافة ، وربما كانت سيارة المشير تتجول في شارع النيل ، أو أنها تجوب الطريق بين قصره في كافوري وبين بيته في القيادة العامة .

هذا هو الخطاب الثاني للرئيس البشير منذ أن بدأت هذه الأزمة ، هذه المرة كان في معيته قوات الدفاع الشعبي وليس وزيرا الداخلية والدفاع كما جرت العادة ، لا يخفى علينا أن الرئيس البشير بدأ مرتبكاً ومضطرباً في اقواله ، لو كانت المظاهرات يقوم بها شذاذ الآفاق أو المحرشين إذاً لماذا يتحدث عنها الرئيس البشير ويصفها بأنها عمل معزول ؟؟ ، لكن من يدرس حالة كل من ليبيا وتونس ومصر لا يستغرب من نوع هذا الخطاب ، القذافي كان يصف الثوار بانهم جرذان ، وبشار الاسد يصفهم بأنهم جراثيم ، هذا الخطاب يبدأ بوعيد شديد وإسراف في البطش بالمتظاهرين ، ثم يتزن هذا الخطاب بضرورة العودة للحوار ، ثم تنازلات ممرحلة يرفضها الشارع حتى يذهب النظام  

 وأظن أن الرئيس البشير اختار بأن يكون في المربع الأول وهو المواجهة ، لكن الشئ الأهم في خطاب البشير الأول بعد الثورة هو دفاعه عن الحزب الحاكم (المجاهدين ) بأنه لم يشارك في قمع التظاهرات ، وربما يكون دفاع البشير عن حزبه سببه اللغط الذي دار في المنتديات حول مشاركة عناصر مدنية مسلحة ( الرباطة ) في قمع الإحتجاجات ، أعتقد أن الرئيس البشير لا يعرف أن الحزب والدولة في عهده خط واحد ، والحزب في عهد البشير اقوى من الدولة ، لكن لماذا تصدى الرئيس البشير بنفسه إعلامياً لمواجهة الإحتجاجات ؟؟ في العادة هذه المهمة منوطة بوزير الإعلام والقيادات الكبيرة في حزب المؤتمر الوطني والذين يتنافسون على منصب الناطق الرسمي والإعلامي ؟؟ السبب أن هذه القيادات تريد أن تنأى قليلاً عن الرئيس البشير على الاقل في هذا الوقت ، والسبب في ذلك أن اي تحريض على العنف وسفك الدماء يراقبه المجتمع الدولي وبالذات المحكمة الجنائية الدولية ، فالمجتمع الدولي سوف ينتهز الفرصة لتطبيق قوائم الحظر وتجميد أرصدة الحسابات ، وأمر ملاحقتهم قضائياً في مختلف دول العالم غير مستبعد ، وبالنسبة للرئيس البشير فهو من الاساس مطلوب للجنائية الدولية ، ولذلك ما يقوله من وعد ووعيد لا يضيره شيئاً ، ومن يغرق لا يخاف من البلل ، لكن الرئيس البشير في بيانه رقم 1 ذكر أمراً مهماً وهو أن الشعب السوداني الذي يعرفه لم يخرج ..تذكرت وقتها مقولة القذافي : انا معاي الملايين ..وانا رئيس الملايين ..وسوف تدافع عني الملايين .

Original article can be found here.

One thought on “Zenga 1-الزنقة رقم 1

  1. smart reading of why Bashir himself started the anti revolution symphony. It is the sudanese version of late Gaddaffi zanga zanga

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s